فريق تنموي لتحسين كفاءة أداء أجهزة عسير الحكومية

ناقش مجلس منطقة عسير خلال الجلسة التي ترأسها أمير منطقة عسير رئيس مجلس المنطقة الأمير فيصل بن خالد أمس، صياغة رؤية مستقبلية لتشكيل فريق تنموي لتحسين فعالية وكفاءة أداء ومتابعة ميزانيات الأجهزة الحكومية في المنطقة، ودراسة أهمية إحداث إدارة للتعليم بمحافظتي المجاردة وبارق.

قياس الأداء الحكومي

اطلع المجلس على ما تم تقديمه من اللجان المنبثقة منه عن اجتماعاتها وما تضمنته من توصيات، حيث وافق المجلس على ما تضمنته توصيات محضر اجتماع رؤساء اللجان المنبثقة منه عن اجتماعهم بتاريخ 24/11/1436 حيث رأى أن يستفاد من مخرجات الدراسة المقدمة مـن معهد البحوث والدراسات الاستشارية بجامعة الملك خالد وما اشتملت عليه من توصيات ومعايير ومؤشرات لقياس الأداء الحكومي، مع الأخذ في الاعتبار ما أوضحه رئيس اللجنة الاقتصادية حول مبادرات اللجنة التي تم تأييدها من رئيس المجلس بخصوص صياغة رؤية مستقبلية لمنطقة عسير – تشكيل فريق تنموي – مبادرة تميز لتحسين فعالية وكفاءة أداء ومتابعة ميزانيات الأجهزة الحكومية في المنطقة، وإطلاع رؤساء اللجان بالمجلس على التوصيات التي اشتملت عليها الدراسـة، وتقديم تصور خلال الاجتماع القادم عن كيفية تفعيل وتنفيذ هذه التوصيات واقتراح آليات سهلة قابلة للتنفيذ. 

الخدمات الصحية

وافق المجلس على محضر وتوصيات لجنة الخدمات الصحية والاجتماعية والمتضمنة تزويد اللجنة بتقرير حيال ما تم بقرار نقل العيادات الخارجية بمستشفى ظهران الجنوب، وذلك خلال أسبوعين من تاريخه، وتقديم تقرير للجنة عن الوضع الراهن للكوادر الصحية بمنطقة عسير مع مقارنته بمعايير وزارة الصحة، (بناء على توزيع المحافظات وإرفاق الأسباب والمعوقات للتعاقد والحلول المقترحة)، وذلك خلال شهر من تاريخه.

الأنشطة الرياضية

فيما يتعلق بفتح مكاتب لرعاية الشباب بالمحافظات، رأت اللجنة الاقتصادية أنه من المهم الاستثمار في المجال الشبابي والرياضي كون ما تمثله شريحة الشباب من أهمية ومسؤولية ملقاة على عاتق الجميع، وذلك من خلال توفير الأماكن المخصصة لهم على مستوى المنطقة ومحافظاتها. وأوصت اللجنة بأهمية تفعيل الدورات والأنشطة الرياضية والبطولات الرسمية حيث يتم استضافتها على مستوى المنطقة، كما أنه على هذا الأساس أوصت اللجنة أن يتم التأكيد على ممثل الرئاسة العامة لرعاية الشباب بالعمل على إيجاد آلية للتنسيق مع الجهات ذات العلاقة كالأمانة والبلديات وإدارات التعليم على مستوى المنطقة ومحافظاتها للاستثمار والاستفادة من المواقع المحجوزة في الأحياء، وكذلك المواقع ذات المساحة الكبيرة مستقبلاً.

العمل التطوعيفيما يخص العمل التطوعي، رأت اللجنة سرعة التأكيد على العمل وفق ما سبق أن صدر لمدير عام التعليم بمنطقة عسير، وما يخص الاهتمام بنظافة وصيانة مساجد المجمعات التجارية ومحطات والوقود فإن اللجنة ترى إحالة هذا الموضوع لدراسته من قبل لجنة المرافق والخدمات بالمجلس وفقاً للاختصاص.

إحداث إدارات للتعليم

ناقشت اللجنة المقترح المقدم من عضو اللجنة بلقاسم بن محمد الربيع حول تشجيع الشباب في المجتمع كونهم أغلى فئة وعماد المستقبل ولما يحتاجونه من وقفة صادقه واهتمام، وتم مناقشة مقترحه الثاني بشأن أهمية إحداث إدارة للتعليم بمحافظتي المجاردة وبارق.

الجمعيات الخيرية

تزويد اللجنة بالتقارير الخدمية للشؤون الاجتماعية بعسير من حيث المعايير المعمول بها والخطة المستقبلية لتوسيع الخدمات الاجتماعية، ويشمل التقرير أداء وخدمات الجمعيات الخيرية وتوزيعها في المنطقة، والاحتياج الحالي لاستحداث جمعيات أخرى وذلك خلال شهرين من تاريخه، إضافة إلى إعداد عرض مرئي للجنة وبتقرير مفصل عن المشاريع التي تحت التنفيذ لوزارة الشؤون الاجتماعية في المنطقة خلال شهر من تاريخه. عقود الكهرباء

أوضح مدير كهرباء عسير المهندس عبدالمنعم حسين آل هادي أنه تم ترسية مشروع محطة الجهد الفائق 380 ك – ف على شركة الطوخي بمبلغ 389 مليون ريال لمشروع إسكان خميس مشيط، كما أن محطة تحويل 132 للمشروع تحت إجراءات الطرح، وتوقيع العقد لمحطة مشروع إسكان أبها (التعاون)، ضمن العقود الموقعة مع وزارة الإسكان وإجراءاتها تحت الطرح.

مشاريع الإسكان

من خلال إطلاع لجنة الخدمات والمرافق على تقارير المتابعة لمشاريع الإسكان في كل من مشروع إسكان أبها (التعاون) ومشروع إسكان خميس مشيط، اتضح وجود تأخر في تنفيذ المشاريع، وبمراجعة النسب المحدّدة بالتقارير وجد بأنه ليس هناك تناسب فيما بين نسبة المدة المنقضية ونسبة الإنجاز، ونسبة التأخير في كلا المشروعين، ورأت اللجنة أن على فرع وزارة الإسكان بالمنطقة الإفادة عن كيفية حساب المدة المنقضية، ونسبة الإنجاز، ونسبة التأخير وتحديث التقارير المطلوبة لكل مشروع. الموافقة على توصيات اللجنة الاقتصادية

إنهاء التوصيات السابقة وتوصيات الاجتماع الحالي.

ممثل لفرع العمل وللأمانة بفريق دراسة المشاريع المتعثرة.مخاطبة جامعة الملك خالد لإنشاء قسم للطب البيطري.

إنشاء وحدة بيطرية دائمة في منطقة تهامة.

توحيد اللجان السياحية تحت مظلة اللجنة الاقتصادية.